Dijo: Esto es una misericordia de mi #Señor, pero cuando la promesa de mi Señor llegue, la reducirá a polvo; la promesa de mi Señor es verdadera.

( 99 ) Y ese día dejaremos que unos se mezclen con otros, se soplará en el cuerno y los reuniremos a todos.
( 100 ) Y ese día mostraremos Yahannam a los injustos sin reserva.
( 101 ) Esos cuyos ojos estaban velados en relación a Mi recuerdo y no podían prestar atención.
( 102 ) ¿Acaso los incrédulos creen que pueden tomar a siervos Míos como protectores fuera de Mí? Realmente hemos preparado Yahannam como hospedaje para los incrédulos.
( 103 ) Di: ¿Queréis saber quiénes serán los más perdedores por sus obras?
( 104 ) Aquellos cuyo celo por la vida del mundo los extravió mientras pensaban que hacían el bien con lo que hacían.
( 105 ) Esos serán los que negaron los signos de su Señor y el encuentro con El, sus obras se hicieron inútiles y el Día del Levantamiento no tendrán ningún peso.
( 106 ) Esta será su recompensa: Yahannam, a causa de lo que negaron y por haber tomado Mis signos y Mis mensajeros a burla.
( 107 ) Es cierto que los que creen y llevan a cabo las acciones de rectitud, tendrán como hospedaje el Jardín del Firdaus.
( 108 ) Allí serán inmortales y no desearán ningún cambio de situación.
( 109 ) Di: Si el mar fuera la tinta para las palabras de mi Señor, se agotaría antes de que las palabras de mi Señor se acabaran, incluso si trajéramos otro tanto.
( 110 ) Di: No soy mas que un ser humano como vosotros, me ha sido inspirado que vuestro dios es un Dios Único; así pues, el que espere el encuentro con su Señor que actúe con rectitud y que al adorar a su Señor no Le asocie a nadie.
#Dhul-Qarnayn] said, “This is a #mercy from my #Lord; but when the #promise of my Lord comes, He will make it #level, and ever is the promise of my Lord #true.”
( 99 ) And We will leave them that day surging over each other, and [then] the #Horn will be #blown, and We will assemble them in [one] assembly.
( 100 ) And We will present #Hell that Day to the #Disbelievers, on display –
( 101 ) Those whose eyes had been within a cover [removed] from My #remembrance, and they were not able to hear.
( 102 ) Then do those who disbelieve think that they can take My #servants instead of Me as allies? Indeed, We have prepared Hell for the disbelievers as a #lodging.
( 103 ) Say, [O Muhammad], “Shall we [believers] inform you of the greatest losers as to [their] deeds?
( 104 ) [They are] those whose effort is lost in worldly life, while they think that they are doing well in work.”
( 105 ) Those are the ones who disbelieve in the verses of their Lord and in [their] meeting Him, so their deeds have become worthless; and We will not assign to them on the #Day of #Resurrection any importance.
( 106 ) That is their recompense – Hell – for what they denied and [because] they took My signs and My messengers in ridicule.
( 107 ) Indeed, those who have believed and done righteous deeds – they will have the Gardens of #Paradise as a lodging,
( 108 ) Wherein they abide eternally. They will not desire from it any transfer.
( 109 ) Say, “If the sea were ink for [writing] the words of my Lord, the sea would be exhausted before the words of my Lord were exhausted, even if We brought the like of it as a supplement.”
( 110 ) Say, “I am only a man like you, to whom has been revealed that your god is one #God. So whoever would hope for the meeting with his Lord – let him do righteous work and #not #associate in the #worship of his Lord anyone.”
#قَالَ هَٰذَا #رَحْمَةٌ مِّن #رَّبِّي ۖ فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ رَبِّي جَعَلَهُ دَكَّاءَ ۖ وَكَانَ وَعْدُ رَبِّي حَقًّا
( 99 ) ۞ وَتَرَكْنَا بَعْضَهُمْ يَوْمَئِذٍ #يَمُوجُ فِي بَعْضٍ ۖ وَنُفِخَ فِي #الصُّورِ فَجَمَعْنَاهُمْ جَمْعًا
( 100 ) وَعَرَضْنَا #جَهَنَّمَ يَوْمَئِذٍ لِّلْكَافِرِينَ عَرْضًا
( 101 ) الَّذِينَ كَانَتْ أَعْيُنُهُمْ فِي #غِطَاءٍ عَن #ذِكْرِي وَكَانُوا لَا يَسْتَطِيعُونَ #سَمْعًا
( 102 ) أَفَحَسِبَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَن يَتَّخِذُوا عِبَادِي مِن دُونِي أَوْلِيَاءَ ۚ إِنَّا #أَعْتَدْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ #نُزُلًا
( 103 ) قُلْ هَلْ #نُنَبِّئُكُم بِالْأَخْسَرِينَ #أَعْمَالًا
( 104 ) الَّذِينَ ضَلَّ #سَعْيُهُمْ فِي #الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ #يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ #يُحْسِنُونَ #صُنْعًا
( 105 ) أُولَٰئِكَ الَّذِينَ #كَفَرُوا بِآيَاتِ #رَبِّهِمْ وَلِقَائِهِ فَحَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فَلَا #نُقِيمُ لَهُمْ #يَوْمَ #الْقِيَامَةِ #وَزْنًا
( 106 ) ذَٰلِكَ #جَزَاؤُهُمْ جَهَنَّمُ بِمَا كَفَرُوا وَاتَّخَذُوا آيَاتِي وَرُسُلِي #هُزُوًا
( 107 ) إِنَّ الَّذِينَ #آمَنُوا وَعَمِلُوا #الصَّالِحَاتِ كَانَتْ لَهُمْ #جَنَّاتُ #الْفِرْدَوْسِ #نُزُلًا
( 108 ) خَالِدِينَ فِيهَا لَا يَبْغُونَ عَنْهَا #حِوَلًا
( 109 ) قُل لَّوْ كَانَ #الْبَحْرُ #مِدَادًا #لِّكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَن تَنفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَدًا
( 110 ) #قُلْ إِنَّمَا أَنَا #بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ #يُوحَىٰ إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَٰهُكُمْ #إِلَٰهٌ وَاحِدٌ ۖ فَمَن كَانَ #يَرْجُو #لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ #أَحَدًا

( 98 ) قال ذو القرنين: هذا الذي بنيته حاجزًا عن فساد يأجوج ومأجوج رحمة من ربي بالناس، فإذا جاء وعد ربي بخروج يأجوج ومأجوج جعله دكاء منهدمًا مستويًا بالأرض، وكان وعد ربي حقًّا.
( 99 ) وتركنا يأجوج ومأجوج -يوم يأتيهم وَعْدُنا- يموج بعضهم في بعض مختلطين؛ لكثرتهم، ونفخ في “القرن” للبعث، فجمعنا الخلق جميعًا للحساب والجزاء.
( 100 ) وعرضنا جهنم للكافرين، وأبرزناها لهم لنريهم سوء عاقبتهم.
( 101 ) الذين كانت أعينهم في الدنيا في غطاء عن ذكري فلا تبصر آياتي، وكانوا لا يطيقون سماع حججي الموصلة إلى الإيمان بي وبرسولي.
( 102 ) أفظن الذين كفروا بي أن يتخذوا عبادي آلهة من غيري؛ ليكونوا أولياء لهم؟ إنا أعتدنا نار جهنم للكافرين منزلا.
( 103 ) قل -أيها الرسول- للناس محذرًا: هل نُخبركم بأخسر الناس أعمالا؟
( 104 ) إنهم الذين ضلَّ عملهم في الحياة الدنيا -وهم مشركو قومك وغيرهم ممن ضلَّ سواء السبيل، فلم يكن على هدى ولا صواب- وهم يظنون أنهم محسنون في أعمالهم.
( 105 ) أولئك الأخسرون أعمالا هم الذين جحدوا بآيات ربهم وكذَّبوا بها، وأنكروا لقاءه يوم القيامة، فبطلت أعمالهم؛ بسبب كفرهم، فلا نقيم لهم يوم القيامة قدرًا.
( 106 ) ذلك المذكور مِن حبوط أعمالهم جزاؤهم نار جهنم؛ بسبب كفرهم بالله واتخاذهم آياته وحجج رسله استهزاءً وسخرية.
( 107 ) إن الذين آمنوا بي، وصدَّقوا رسلي، وعملوا الصالحات، لهم أعلى الجنة وأفضلها منزلا.
( 108 ) خالدين فيها أبدًا، لا يريدون عنها تحوُّلا؛ لرغبتهم فيها وحبهم لها.
( 109 ) قل -أيها الرسول-: لو كان ماء البحر حبرًا للأقلام التي يكتب بها كلام الله، لنفِد ماء البحر قبل أن تنفد كلمات الله، ولو جئنا بمثل البحر بحارًا أخرى مددًا له. وفي الآية إثبات صفة الكلام لله -تعالى- حقيقة كما يليق بجلاله وكماله.
( 110 ) قل -أيها الرسول- لهؤلاء المشركين: إنما أنا بشر مثلكم يوحى إليَّ من ربي أنما إلهكم إله واحد، فمَن كان يخاف عذاب ربه ويرجو ثوابه يوم لقائه، فليعمل عملا صالحًا لربه موافقًا لشرعه، ولا يشرك في العبادة معه أحدًا غيره.

( 98 ) (جعله دكّاء ) : مدكوكا مُسوّى بالأرض
( 99 ) (يموج ) : يختلط و يضطرب
(نُفِخ في الصّور ) : نفخة البعث
( 101 ) (غِطاء ) : غشاء غليظ و ستر كثيف
( 102 ) (نُـزلا ) : منزلا أو شيئا يتمتّعون به
( 105 ) (وزنا ) : مقدرا و اعتبارا لحبوط أعمالهم
( 107 ) (الفردوس ) : أعلى الجنّة و أوسطها و أفضلها
( 108 ) (حِوَلا ) : تحوّلا و انتقالا
( 109 ) (مِدادًا ) : هو المّادة التي يكتب بها
(لِكلِمات ربّي ) : معلوماته و حكمته تعالى
(لَنَفِدَ البحر ) : فنيَ و فَزع
(مَدَدًا ) : عونا و زيادة

Advertisements

Published by

Engineer IP Dev Crash Browser

Dad #engineering automatic 🚀🚀🚀🚀🚀🚀🚀🚀🇲🇦 https://www.freecodecamp.org/barkinet

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s